• logo dep panar
  • dep 1
  1. كلمة مالك المدارس
  2. كلمة مدير عام المدارس
  3. لماذا مدارسنا

Abdullah Youssufالأستاذ. عبد الله يوسف الحربي

   الحمد لله الذي علم بالقلم، والصلاة والسلام على ساكن هذه المدينة النبوية محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وبعد :

       فبعد أن أكرمنا الله تعالى ببناء هذا الصرح العلمي الكبير ( مدارس القلعة الحجازية الأهلية  الذكية ) لتكون إحدى منارات العلم والثقافة في مدينة شرَّفها الله لتكون مدينة أبدية سرمدية ومركزاً للنور والإشعاع ، وقد أتى  افتتاح هذه المدارس ليكون متزامناً مع اختيار المدينة النبوية عاصمة للثقافة الإسلامية، ندعو الله تعالى أن يرتبط اسم هذا المشروع بذاكرة المدينة فاتنة المسلمين جميعاً، وأن يكون فيه كل الخير والبركة لأبناء طيبة الطيبة التي تستحق منا الكثير الكثير .

      ولقد تعهد مالكو المدارس على توظيف التقنيات الحديثة وتكنولوجيا المعلومات في التعليم والتي تجعل من التعليم أكثر متعة ومرونة وفاعلية ، وقد تم تصميم هذا الصرح وفق مواصفات هندسية ذات بيئة جاذبة للمتعلم معززة بالمرافق التعليمية المتكاملة من معامل وحواسيب ومصادر تعلم وقاعات للموهبة والإبداع وناد صحي متكامل، وقد صممت الفصول الدراسية وفق معايير عالمية في تطبيق المفاهيم الحديثة للتعلم الإلكتروني ، ذات بيئة دراسية معززة بالتكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال حول العالم ، وعن طريقها يستطيع الطلاب التفاعل فيما بينهم وبين المعلم  ، ويستطيع أولياء الأمور الدخول إلى الفصل ومتابعة أبنائهم مباشرة وهم داخل القاعات الدراسية من أي مكان في العالم ، وكذلك متابعة واجباتهم الدراسية ، والتعرف على مستوياتهم الدراسية والتحصيلية والسلوكية ، كذلك متابعة حضورهم وانصرافهم.

وفي الختام نرجو الله تعالى أن يمنحنا القدرة على خدمة أبناء هذه المدينة ويوصلنا إلى ما هو أكبر .

GMالأستاذ. أحمد بن راشد السريحى

 

   بسم الله وعلى بركة الله نبدأ وننطلق في صرح شامخ من صروح التربية والتعليم ( مــدارس الـقـلـعـة الـحـجـازيـة الاهـلـيـة بـالـمـديـنـة الـمـنورة - بـنـيـن )

هدفنا تقديم أنموذج فريد ومتميز في تربية الأبناء وتعليمهم على أيدي معلمين مهرة وقادة تربويين تحت أنظار ومتابعة أولياء الأمور عبر أحدث وسائل التقنية لتصبح أول مدرسة ذكية ينهل من معينها أبناء طيبة الطيبة .

وبمناسبة افتتاح موقعها الرسمي على بوابتها الإلكترونية نرفع أكف الضراعة الى الله العلي القدير أن يحفظ قادة مملكتنا الحبيبة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين ونائبه وصاحب السمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة على ما يولونه من عناية ورعاية ودعم لتربية وتعليم ابناء هذا الوطن المعطاء .

كما لا ننسى الدعاء لأصحاب الســواعد المخلصة التي قدمت هذا الصرح وشيدته ليصبح مناراً للعلم والمعرفة .

سائلين الله أن يشملنا جميعاً فضل العلم وسلوك طريقه مصداقاً لقول نبي الهدى عليه أفضل الصلاة والسلام (من سلك طريقا يبتغي فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة )

                    والله ولي التوفيق

إن التميز في التعليم لهو ثمرة الإتقان والإجادة في جميع عناصر التعليم، ومن هنا أولت مدارس القلعة الحجازية العناية القصوى لكل عنصر من عناصر العملية التعليمية، لتحقيق الهدف المنشود. فقد تم إستقطاب  كوكبة من المعلمين المتميزين بعناية فائقة , من أصحاب الخبرة والكفايات العالية والمهارات المتنوعة , الذين يمتلكون الاستراتيجيات الحديثة في التعليم. 

وفي الوقت الذي اعتمدنا به المناهج الوطنية المعتمدة لدى وزارة التربية والتعليم فقد رفدناها بالعديد من الوسائل والمواد التعليمية الداعمة والمكملة على نحو يضفي مزيدا من التشويق ويعين أبناءنا الطلبة على التفاعل معها بإيجابية وحماس.

 ولما كان المتعلم أهم عناصر العملية التعليمة فقد أولينا اهتماما خاصا بتوفير البيئة التعليمية الجاذبة لطلبتنا الأعزاء، وعمدنا توظيف أحدث أساليب التحفيز والتشجيع وبث روح المنافسة الإيجابية، فضلا عن توظيف أفضل أساليب التوجيه والإرشاد التربوي والذي يكتمل بالتواصل والتعاون المستمر مع اولياء الأمور، حيث وفرنا لراحتهم سبل الإتصال المتنوعة من خلال الإنترنت والرسائل النصية والإتصالات الهاتفية والإجتماعات الدورية والإجتماعات الخاصة.

أما بالنسبة للنظم الإدارية لمدارسنا الرائدة، فكان نبراسها قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث قال: أرأيتم إن نظرت فيكم فوجدت أتقاكم وأحذقكم صنعة فوليته عليكم، أأكون قد أديت ما علي؟ قالوا نعم يا أمير المؤمين، قال لا! حتى أنظر فيما عمل.

فتطبيق أحدث الأساليب الإدارية من تخطيط وتوجيه ورقابه ومراجعة وتوخي الدقة في ذلك لهو الضمان الكافي لجودة التعليم.

هذا وقد توجنا جل ههتمامنا بمرتكزات العملية التعليمية الأساسية بما يفتح لطلبتنا آفاقا واسعة من التميز والإبداع من خلال توظيف أحدث تقنيات التعليم من إستخدام للمناهج المحوسبة والسبورات الإلكترونية والمعامل المخبرية المتنوعة والوسائل التعليمية المتكاملة. إضافة لصالات وغرف النشاطات اللا منهجية والتي تعين على سقل شخصية الطالب، وتعزز ثقته بقدراته، وتبعث الحماس في نفسه، فقد وفرنا إضافة للملاعب الرياضية النموذجية المجهزة والمسابح وصالات الأجهزة الرياضية وفرنا غرف النشاطات المتنوعة والمواهب المتعددة فمدارس القلعة الحجازية هي باعثا لنور العلم في نفوس أبناءنا ومحفزا لطاقاتهم الإيجابية ونبراسهم على طريق الإبداع والتفوق.

 
هاتف: 920011044
بريد إلكترونى : info@qhs.edu.sa